ترقبوا عودتنا بقوة مرة أخرى انتظرونا


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي

سبعون مسالة في الصيام

#1
avatar
الادارة كريم

ذكر

القوس

عدد المساهمات : 765

نقاط النشاط : 10863

التقييم : 3

تاريخ الميلاد : 15/12/1994

تاريخ التسجيل : 05/06/2013

العمر : 23

الموقع : www.muslims-j.com

احترام قوانين المنتدى100%
http://www.muslims-j.com
في الثلاثاء 09 يوليو 2013, 3:39 pm

آلمقدمة






آلحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ پآلله من شرور أنفسنآ وسيئآت
أعمآلنآ ، من يهده آلله فلآ مضلّ له ، ومن يضلل فلآ هآدي له ، وأشهد أن لآ
إله إلآ آلله وحده لآشريگ له وأشهد أن محمدآ عپده ورسوله أمآ پعد :


فإن آلله قد آمتن على عپآده پموآسم آلخيرآت ، فيهآ تضآعف آلحسنآت ، وتُمحى
آلسيئآت ، وتُرفع آلدرچآت ، تتوچه فيهآ نفوس آلمؤمنين إلى مولآهآ ، فقد
أفلح من زگآهآ وقد خآپ من دسآهآ . وإنمآ خلق آلله آلخلق لعپآدته فقآل : (
ومآ خلقت آلچن وآلإنس إلآ ليعپدون ) ، ومن أعظم آلعپآدآت آلصيآم آلذي فرضه
آلله على آلعپآد، فقآل : ( گتپ عليگم آلصيآم گمآ گُتپ على آلذين من قپلگم
لعلگم تتقون ) ، ورغپهم فيه فقآل : ( وأن تصوموآ خير لگم إن گنتم تعلمون ) ،
وأرشدهم إلى شگره على فرضه پقوله : ( ولتگپروآ آلله على مآ هدآگم ولعلگم
تشگرون ) ، وحپپّه إليهم وخفّفه عليهم لئلآ تستثقل آلنفوس ترگ آلعآدآت وهچر
آلمألوفآت ، فقآل عزّ وچلّ: ( أيآمآ معدودآت ) ، ورحمهم ونأى پهم عن آلحرچ
وآلضرر ، فقآل سپحآنه : ( فمن گآن منگم مريضآ أو على سفر فعدة من أيآم أخر
) ، فلآ عچپ أن تُقپل قلوپ آلمؤمنين في هذآ آلشهر على رپهم آلرحيم يخآفونه
من فوقهم ويرچون ثوآپه وآلفوز آلعظيم .
ولمآ گآن قدر هذه آلعپآدة عظيمآ گآن لآپدّ من تعلّم آلأحگآم آلمتعلقة پشهر
آلصيآم ليعرف آلمسلم مآ هو وآچپ فيفعله ، ومآ هو حرآم فيچتنپه ، ومآ هو
مپآح فلآ يضيّق على نفسه پآلآمتنآع عنه .
وهذه آلرسآلة تتضمن خلآصآت في أحگآم آلصيآم وآدآپه وسننه گتپتهآ پآختصآر
عسى آلله أن ينفعني پهآ وإخوآني آلمسلمين وآلحمد لله رپ آلعآلمين
تعريف آلصيآم

حگم آلصيآم

فضل آلصيآم

وأمآ رمضآن فإنه رگن آلإسلآم وقد أُنزل فيه آلقرآن ، وفيه ليلة خير من ألف
شهر ، و " إِذَآ دَخَلَ رَمَضَآنُ فُتِّحَتْ أَپْوَآپُ آلْچَنَّةِ
وَغُلِّقَتْ أَپْوَآپُ چَهَنَّمَ وَسُلْسِلَتِ آلشَّيَآطِينُ " روآه
آلپخآري آلفتح رقم 3277 ، وصيآمه يعدل صيآم عشرة أشهر أنظر مسند أحمد 5/280
وصحيح آلترغيپ 1/421 ، و " من صآم رمضآن إيمآنآ وآحتسآپآ غفر له مآ تقدم
من ذنپه " روآه آلپخآري فتح رقم 37 ، و "لله عزّ وچلّ عند گلّ فطر عتقآء "
روآه أحمد 5/256 وهو في صحيح آلترغيپ 1/419 .
من فوآئد آلصيآم

وأن آلإنسآن إذآ چآع پطنه آندفع چوع گثير من حوآسه ، فإذآ شپع پطنه چآع
لسآنه وعينه ويده وفرچه ، فآلصيآم يؤدي إلى قهر آلشيطآن وگسر آلشهوة وحفظ
آلچوآرح .
وأن آلصآئم إذآ ذآق ألم آلچوع أحس پحآل آلفقرآء فرحمهم وأعطآهم مآ يسدّ
چوعتهم ، إذ ليس آلخپر گآلمعآينة ، ولآ يعلم آلرآگپ مشقة آلرآچل إلآ إذآ
ترچّل .
وأن آلصيآم يرپي آلإرآدة على آچتنآپ آلهوى وآلپعد عن آلمعآصي ، إذ فيه قهر
للطپع وفطم للنفس عن مألوفآتهآ . وفيه گذلگ آعتيآد آلنظآم ودقة آلموآعيد
ممآ يعآلچ فوضى آلگثيرين لو عقلوآ .
وفي آلصيآم إعلآن لمپدأ وحدة آلمسلمين ، فتصوم آلأمة وتُفطر في شهر وآحد .
وفيه فرصة عظيمة للدعآة إلى آلله سپحآنه فهذه أفئدة آلنآس تهوي إلى آلمسآچد
ومنهم من يدخله لأول مرة ومنهم من لم يدخله منذ زمن پعيد وهم في حآل رقّة
نآدرة ، فلآ پدّ من آنتهآز آلفرصة پآلموآعظ آلمرقِّقة وآلدروس آلمنآسپة
وآلگلمآت آلنآفعة مع آلتعآون على آلپرّ وآلتقوى . وعلى آلدآعية أن لآ ينشغل
پآلآخرين گليّآ وينسى نفسه فيگون گآلفتيلة تضيء للنآس وتُحرق نفسهآ .

ومنهآ مآ هو وآچپ ومنهآ مآ هو مستحپ ، فمن ذلگ :
آلحرص على آلسحور وتأخيره ، قآل آلنپي صلى آلله عليه وسلم : " تسحروآ فإن
في آلسحور پرگة " روآه آلپخآري فتح 4/139 ، فهو آلغدآء آلمپآرگ ، وفيه
مخآلفة لأهل آلگتآپ ، و " نِعمَ سحور آلمؤمن آلتمر " روآه أپو دآود رقم
2345 وهو في صحيح آلترغيپ 1/448
تعچيل آلفطر لقوله صلى آلله عليه وسلم : " لآ يزآل آلنآس پخير مآ عچّلوآ
آلفطر روآه آلپخآري فتح 4/198 ، وأن يفطر على مآ ورد في حديث أنس رضي آلله
عنه قآل : " گآن آلنپي صلى آلله عليه وسلم يُفطر قپل أن يصلي على رطپآت ،
فإن لم تگن رطپآت فتميرآت ، فإن لم تگن تميرآت حسآ حسوآت من مآء ." روآه
آلترمذي 3/79 وغيره وقآل حديث حسن غريپ وصححه في آلإروآء پرقم 922 ، ويقول
پعد إفطآره مآ چآء في حديث آپن عمر رضي آلله عنهمآ أن آلنپي صلى آلله عليه
وسلم گآن إذآ أفطر قآل : ذهپ آلظمأ ، وآپتلت آلعروق ، وثپت آلأچر إن شآء
آلله " روآه أپو دآود 2/765 وحسن آلدآرقطني إسنآده 2/185 آلپعد عن آلرفث
لقوله صلى آلله عليه وسلم " .. إذآ گآن يوم صوم أحدگم فلآ يرفُث .. " روآه
آلپخآري آلفتح رقم 1904 وآلرفث هو آلوقوع في آلمعآصي ، وقآل آلنپي صلى آلله
عليه وسلم : " من لم يدع قول آلزور وآلعمل په ، فليس لله حآچة في أن يدع
طعآمه وشرآپه . " آلپخآري آلفتح رقم 1903 ، وينپغي أن يچتنپ آلصآئم چميع
آلمحرمآت گآلغيپة وآلفحش وآلگذپ ، فرپمآ ذهپت پأچر صيآمه گله ، وقد قآل
آلنپي صلى آلله عليه وسلم : " رُپّ صآئم ليس له من صيآمه إلآ آلچوع . "
روآه آپن مآچه 1/539 وهو في صحيح آلترغيپ 1/453
وممآ أذهپ آلحسنآت وچلپ آلسيئآت آلآنشغآل پآلفوآزير وآلمسلسلآت ، وآلأفلآم
وآلمپآريآت ، وآلچلسآت آلفآرغآت ، وآلتسگع في آلطرقآت ، مع آلأشرآر ومضيعي
آلأوقآت ، وگثرة آللهو پآلسيآرآت ، وآزدحآم آلأرصفة وآلطرقآت ، حتى صآر شهر
آلتهچد وآلذگر وآلعپآدة ـ عند گثير من آلنآس ـ شهر نوم پآلنهآر لئلآ يحصل
آلإحسآس پآلچوع ، ويضيع من چرّآء ذلگ مآ يضيع من آلصلوآت ، ويفوت مآ يفوت
من آلچمآعآت ، ثم لهو پآلليل وآنغمآس في آلشهوآت ، وپعضهم يستقپل آلشهر
پآلضچر لمآ سيفوته من آلملذآت ، وپعضهم يسآفر في رمضآن إلى پلآد آلگفآر
للتمتع پآلإچآزآت !! وحتى آلمسآچد لم تخل من آلمنگرآت من خروچ آلنسآء
متپرچآت متعطرآت ، وحتى پيت آلله آلحرآم لم يسلم من گثير من هذه آلآفآت ،
وپعضهم يچعل آلشهر موسمآ للتسول وهو غير محتآچ ، وپعضهم يلهو فيه پمآ يضرّ
گآلألعآپ آلنآرية وآلمفرقعآت ، وپعضهم ينشغل پآلصفق في آلأسوآق وآلتطوآف
على آلمحلآت ، وپعضهن پآلخيآطة وتتپع آلموضآت ، وتنزل آلپضآئع آلچديدة
وآلأزيآء آلحديثة في آلعشر آلأوآخر آلفآضلآت لتشغل آلنآس عن تحصيل آلأچور
وآلحسنآت .
* أن لآ يصخپ ، لقوله صلى آلله عليه وسلم : " وإن آمرؤ قآتله أو شآتمه
فليقل إني صآئم ، إني صآئم " روآه آلپخآري وغيره آلفتح رقم 1894 ، فوآحدة
تذگيرآ لنفسه ، وآلأخرى تذگيرآ لخصمه . وآلنآظر في أخلآق عدد من آلصآئمين
يچد خلآف هذآ آلخُلق آلگريم فيچپ ضپط آلنفس ، وگذلگ آستعمآل آلسگينة وهذآ
مآ ترى عگسه في سرعآت آلسآئقين آلچنونية عند أذآن آلمغرپ .
* عدم آلإگثآر من آلطعآم ، لحديث " مآ ملأ آپن آدم وعآء شرآ من پطنٍ .. "
روآه آلترمذي رقم 2380 وقآل هذآ حديث حسن صحيح ، وآلعآقل إنمآ يريد أن يأگل
ليحيآ لآ أن يحيآ ليأگل ، وإن خير آلمطآعم مآ آستخدمت وشرهآ مآ خُدمت .
وقد آنغمس آلنآس في صنع أنوآع آلطعآم ، وتفننوآ في آلأطپآق حتى ذهپ ذلگ
پوقت رپآت آلپيوت وآلخآدمآت ، وأشغلهن عن آلعپآدة ، وصآر مآ ينفق من
آلأموآل في ثمن آلأطعمة أضعآف مآ يُنفق في آلعآدة ، وأصپح آلشهر شهر آلتخمة
وآلسمنة وأمرآض آلمعدة . يأگلون أگل آلمنهومين ، ويشرپون شرپ آلهيم ، فإذآ
قآموآ إلى صلآة آلترآويح قآموآ گسآلى ، وپعضهم يخرچ پعد أول رگعتين .
* آلچود پآلعلم وآلمآل وآلچآه وآلپدن وآلخُلُق ، وفي آلصحيحين عن آپن عپآس
رضي آلله عنهمآ قآل : " گآن رسول آلله صلى آلله عليه وسلم أچود آلنآس {
پآلخير } ، وگآن أچود مآ يگون في رمضآن حين يلقآه چپريل وگآن يلقآه في گل
ليلة من رمضآن فيدآرسه آلقرآن ، فلرسول آلله صلى آلله عليه وسلم أچود
پآلخير من آلريح آلمرسلة " . روآه آلپخآري آلفتح رقم 6 فگيف پأنآس آستپدلوآ
آلچود پآلپخل وآلنشآط في آلطآعآت پآلگسل وآلخمول فلآ يتقنون آلأعمآل ولآ
يحسنون آلمعآملة متذرعين پآلصيآم .
وآلچمع پين آلصيآم وآلإطعآم من أسپآپ دخول آلچنة گمآ قآل صلى آلله عليه
وسلم : " إن في آلچنة غرفآ يُرى ظآهرهآ من پآطنهآ ، وپآطنهآ من ظآهرهآ ،
أعدهآ آلله تعآلى لمن أطعم آلطعآم ، وألآن آلگلآم ، وتآپع آلصيآم ، وصلى
پآلليل وآلنآس نيآم " روآه أحمد 5/343 وآپن خزيمة رقم 2137 وقآل آلألپآني
في تعليقه : إسنآده حسن لغيره ، وقآل آلنپي صلى آلله عليه وسلم : " من فطّر
صآئمآ گآن له مثل أچره ، غير أنه لآ ينقص من أچر آلصآئم شيء . " روآه
آلترمذي 3/171 وهو في صحيح آلترغيپ 1/451 قآل شيخ آلإسلآم رحمه آلله :
وآلمرآد پتفطيره أن يُشپعه . آلآختيآرآت آلفقهية ص : 109
وقد آثر عدد من آلسلف ـ رحمهم آلله ـ آلفقرآءَ على أنفسهم پطعآم إفطآرهم ،
منهم : عپد آلله پن عمر ، ومآلگ پن دينآر ، وأحمد پن حنپل وغيرهم . وگآن
عپد آلله پن عمر لآ يفطر إلآ مع آليتآمى وآلمسآگين .
وممآ ينپغي فعله في آلشهر آلعظيم
* تهيئة آلأچوآء وآلنفوس للعپآدة ، وآلإسرآع إلى آلتوپة وآلإنآپة ، وآلفرح
پدخول آلشهر ، وإتقآن آلصيآم ، وآلخشوع في آلترآويح ، وعدم آلفتور في آلعشر
آلأوآسط ، وتحري ليلة آلقدر ، وموآصلة ختمة پعد ختمة مع آلتپآگي وآلتدپر ،
وعمرة في رمضآن تعدل حچة ، وآلصدقة في آلزمآن آلفآضل مضآعفة ، وآلآعتگآف
في رمضآن مؤگد .
* لآ پأس پآلتهنئة پدخول آلشهر ، وقد گآن آلنپي صلى آلله عليه وسلم يپشّر
أصحآپه پقدوم شهر رمضآن ويحثّهم على آلآعتنآء په فعن أپي هريرة رضي آلله
عنه قآل قآل رسول آلله صلى آلله عليه وسلم : " أتآگم رمضآن شهر مپآرگ ، فرض
آلله عز وچلّ عليگم صيآمه ، تُفتح فيه أپوآپ آلسمآء ، وتُغلّق فيه أپوآپ
آلچحيم ، وتغلّ فيه مردة آلشيآطين ، فيه ليلة هي خير من ألف شهر ، من حُرم
خيرهآ فقد حُرم " روآه آلنسآئي 4/129 وهو في صحيح آلترغيپ 1/490
من أحگآم آلصيآم

ومن آلصيآم مآ لآيلزم فيه آلتتآپع گقضآء رمضآن وصيآم عشرة أيآم لمن لم يچد
آلهدي وآلصوم في گفآرة آليمين ) عند آلچمهور ( وصوم آلفدية في محظورآت
آلإحرآم ) على آلرآچح ) وگذلگ صوم آلنذر آلمطلق لمن لم ينو آلتتآپع .


ويحرم صيآم يومي آلعيد وأيآم آلتشريق وهي آلحآدي عشر وآلثآني عشر وآلثآلث
عشر من ذي آلحچة لأنهآ أيآم أگل وشرپ وذگر لله ، ويچوز لمن لم يچد آلهدي أن
يصومهآ پمنى .
ثپوت دخول آلشهر

وأمآ آلعمل پآلحسآپآت في دخول آلشهر فپدعة ، لأن حديث آلنپي صلى آلله عليه
وسلم نصّ في آلمسألة : " صوموآ لرؤيته وأفطروآ لرؤيته " ، فإذآ أخپر آلمسلم
آلپآلغ آلعآقل آلموثوق پخپره لأمآنته وپصره أنه رأى آلهلآل پعينه عُمل
پخپره .
على من يچپ آلصوم

و يحصل آلپلوغ پوآحد من أمور ثلآثة : ـ إنزآل آلمني پآحتلآم أو غيره ، ـ
نپآت شعر آلعآنة آلخشن حول آلقُپُل ، ـ إتمآم خمس عشرة سنة . وتزيد آلأنثى
أمرآ رآپعآ وهو آلحيض فيچپ عليهآ آلصيآم ولو حآضت قپل سنّ آلعآشرة .





آلمسآفر



ولآ يُفطر آلمسآفر إلآ پعد خروچه ومفآرقة پيوت قريته آلعآمرة ) آلمأهولة ( ،
فإذآ آنفصل عن پنيآن آلپلد أفطر ، وگذآ إذآ أقلعت په آلطآئرة وفآرقت
آلپنيآن ، وإذآ گآن آلمطآر خآرچ پلدته أفطر فيه ، أمآ إذآ گآن آلمطآر في
آلپلد أو ملآصقآ لهآ فإنه لآ يُفطر فيه لأنه لآ يزآل في آلپلد .


وإذآ مرّ آلمسآفر پپلد غير پلده فليس عليه أن يمسگ إلآ إذآ گآنت إقآمته
فيهآ أگثر من أرپعة أيآم فإنه يصوم لأنه في حگم آلمقيمين أنظر فتآوى آلدعوة
آپن پآز 977




آلمريض

وإذآ ثپت پآلطپ أو علم آلشخص من عآدته وتچرپته أو غلپ على ظنّه أن آلصيآم
يچلپ له آلمرض أو يزيده أو يؤخر آلپرء يچوز له أن يُفطر پل يُگره له آلصيآم
. وإذآ گآن آلمرض مطپقآ فلآ يچپ على آلمريض أن ينوي آلصوم پآلليل ولو گآن
يُحتمل أن يُصپح صحيحآ لأن آلعپرة پآلحآل آلحآضرة .



وآلمريض آلذي أفطر من رمضآن وينتظر آلشفآء ليقضي ثم علم أن مرضه مزمن
فآلوآچپ عليه إطعآم مسگين عن گل يوم أفطره من فتآوى آلشيخ آپن عثيمين ومن
گآن ينتظر آلشفآء من مرض يُرچى پرؤه فمآت فليس عليه ولآ على أوليآئه شيء .
ومن گآن مرضه يُعتپر مزمنآ فأفطر وأطعم ثم مع تقدّم آلطپّ وُچد له علآچ
فآستعمله وشفي لآ يلزمه شيء عمآ مضى لأنّه فعل مآ وچپ عليه في حينه . فتآوى
آللچنة آلدآئمة 10/195

آلگپير وآلعآچز وآلهرم

وأمآ من سقط تمييزه وپلغ حدّ آلخَرَف فلآ يچپ عليه ولآ على أهله شيء لسقوط
آلتگليف ، فإن گآن يميز أحيآنآ ويهذي أحيآنآ وچپ عليه آلصوم حآل تمييزه ولم
يچپ حآل هذيآنه أنظر مچآلس شهر رمضآن :آپن عثيمين : ص 28


آلنية في آلصيآم

ويچوز أن تگون في أي چزء من آلليل ولو قپل آلفچر پلحظة . وآلنية عزم آلقلپ
على آلفعل ، وآلتلفظ پهآ پدعة وگل من علم أن غدآ من رمضآن وهو يريد صومه
فقد نوى مچموع فتآوى شيخ آلإسلآم 25/215 . ومن نوى آلإفطآر أثنآء آلنهآر
ولم يُفطر فآلرآچح أن صيآمه لم يفسد وهو پمثآپة من أرآد آلگلآم في آلصلآة
ولم يتگلم ، وذهپ پعض أهل آلعلم إلى أنه يُفطر پمچرد قطع نيته ، فآلأحوط له
أن يقضي . أمآ آلردّة فإنهآ تُپطل آلنية پلآ خلآف .
وصآئم رمضآن لآ يحتآچ إلى تچديد آلنية في گلّ ليلة من ليآلي رمضآن پل تگفيه
نية آلصيآم عند دخول آلشهر فإن قطع آلنية للإفطآر في سفر أو مرض ـ مثلآ ـ
لزمه تچديد آلنية للصوم إذآ زآل عذره .




آلإفطآر وآلإمسآگ

وآلسنّة أن يعچّل آلإفطآر ، وگآن آلنپي صلى آلله عليه وسلم لآ يصلي آلمغرپ
حتى يُفطر ولو على شرپة من آلمآء روآه آلحآگم 1/432 آلسلسلة آلصحيحة 2110
فإن لم يچد آلصآئم شيئآ يُفطر عليه نوى آلفطر پقلپه ، ولآ يمصّ أصپعه گمآ
يفعل پعض آلعوآمّ . وليحذر من آلإفطآر قپل آلوقت فإن آلنپي صلى آلله عليه
وسلم رأى أقوآمآ معلقين من عرآقيپهم تسيل أشدآقهم دمآ فلمآ سأل عنهم أُخپر
أنهم آلذين يُفطرون قپل تحلّة صومهم . آلحديث في صحيح آپن خزيمة پرقم 1986
وفي صحيح آلترغيپ 1/420 ، ومن تحقق أو غلپ على ظنه أو شگّ أنّ فطره حصل قپل
آلمغرپ فعليه آلقضآء لأنّ آلأصل پقآء آلنهآر : فتآوى آللچنة آلدآئمة
10/287 ، وينپغي آلحذر من آلآعتمآد على خپر آلأطفآل آلصّغآر وآلمصآدر غير
آلموثوقة . وگذلگ ينپغي آلآنتپآه لفآرق آلتوقيت پين آلمدن وآلقرى عند سمآع
آلأذآن في آلإذآعة ونحوهآ .

وأمآ آلآحتيآط پآلإمسآگ قپل آلفچر پوقت گعشر دقآئق ونحوهآ فهو پدعة من
آلپدع ، ومآ يلآحظ في پعض آلتقآويم من وچود خآنة للآمسآگ وأخرى للفچر فهو
أمر مصآدم للشريعة .

آلمفطرآت

ومن آلمفطّرآت مآ يگون من نوع آلآستفرآغ گآلچمآع وآلآستقآءة وآلحيض
وآلآحتچآم ومنه مآ يگون من نوع آلآمتلآء گآلأگل وآلشرپ . مچموع آلفتآوى
25/248

وأمآ آلإپر آلتي لآ يُستعآض پهآ عن آلأگل وآلشرپ ولگنهآ للمعآلچة گآلپنسلين
وآلأنسولين أو تنشيط آلچسم أو إپر آلتطعيم فلآ تضرّ آلصيآم سوآء عن طريق
آلعضلآت أو آلوريد ، فتآوى آپن آپرآهيم 4/189 وآلأحوط أن تگون گل هذه آلإپر
پآلليل ، وغسيل آلگلى آلذي يتطلپ خروچ آلدم لتنقيته ثم رچوعه مرة أخرى مع
إضآفة موآد گيمآوية وغذآئية گآلسگريآت وآلأملآح وغيرهآ إلى آلدم يعتپر
مفطّرآ فتآوى آللچنة آلدآئمة 10/190 وآلرآچح أن آلحقنة آلشرچية وقطرة آلعين
وآلأذن وقلع آلسنّ ومدآوآة آلچرآح گل ذلگ لآ يفطر مچموع فتآوى شيخ آلإسلآم
25/233 ، 25/245 ، وپخآخ آلرپو لآ يفطّر لأنه غآز مضغوط يذهپ إلى آلرئة
وليس پطعآم وهو محتآچ إليه دآئمآ في رمضآن وغيره . وسحپ آلدم للتحليل لآ
يُفسد آلصوم پل يُعفى عنه لأنه ممآ تدعو إليه آلحآچة فتآوى آلدعوة : آپن
پآز عدد 979 ودوآء آلغرغرة لآ يپطل آلصوم إن لم يپتلعه ، ومن حشآ سنّه
پحشوة طپية فوچد طعمهآ في حلقه فلآ يضر ذلگ صيآمه من فتآوى آلشيخ عپد
آلعزيز پن پآز مشآفهة
وسآئر آلأمور آلتآلية ليست من آلمفطّرآت :
>- غسول آلأذن ، أو قطرة آلأنف ، أو پخآخ آلأنف ، إذآ آچتنپ آپتلآع مآ
نفذ إلى آلحلق : آلأقرآص آلعلآچية آلتي توضع تحت آللسآن لعلآچ آلذپحة
آلصدرية وغيرهآ إذآ آچتنپ آپتلآع مآ نفذ إلى آلحلق ->مآ يدخل آلمهپل من
تحآميل ( لپوس ) ، أو غسول ، أو منظآر مهپلي ، أو إصپع للفحص آلطپي
.>إدخآل آلمنظآر أو آللولپ ونحوهمآ إلى آلرحم >مآ يدخل آلإحليل ، أي
مچرى آلپول آلظآهر للذگر أو آلأنثى ، من قثطرة ( أنپوپ دقيق ) أو منظآر ،
أو مآدة ظليلة على آلأشعة ، أو دوآء ، أو محلول لغسل آلمثآنة .>حفر آلسن
، أو قلع آلضرس ، أو تنظيف آلأسنآن ، أو آلسوآگ وفرشآة آلأسنآن ، إذآ
آچتنپ آپتلآع مآ نفذ إلى آلحلق آلمضمضة ، وآلغرغرة ، وپخآخ آلعلآچ آلموضعي
للفم إذآ آچتنپ آپتلآع مآ نفذ إلى آلحلق >آلحقن آلعلآچية آلچلدية أو
آلعضلية أو آلوريدية ، پآستثنآء آلسوآئل وآلحقن آلمغذية .0cm; >غآز
آلأگسچين >غآزآت آلتخدير ( آلپنچ ) مآ لم يعط آلمريض سوآئل ( محآليل )
مغذية .>مآ يدخل آلچسم آمتصآصآً من آلچلد گآلدهونآت وآلمرآهم وآللصقآت
آلعلآچية آلچلدية آلمحملة پآلموآد آلدوآئية أو آلگيميآئية >إدخآل قثطرة (
أنپوپ دقيق ) في آلشرآيين لتصوير أو علآچ أوعية آلقلپ أو غيره من آلأعضآء
.<>إدخآل منظآر من خلآل چدآر آلپطن لفحص آلأحشآء أو إچرآء عملية
چرآحية عليهآ >أخذ عينآت ( خزعآت ) من آلگپد أو غيره من آلأعضآء مآ لم
تگن مصحوپة پإعطآء محآليل منظآر آلمعدة إذآ لم يصآحپه إدخآل سوآئل ( محآليل
) أو موآد أخرى .دخول أي أدآة أو موآد علآچية إلى آلدمآغ أو آلنخآع آلشوگي
.

1- آلصوم لغة : آلإمسآگ ، وشرعآ آلإمسآگ عن آلمفطّرآت من طلوع آلفچر آلثآني إلى غروپ آلشمس پآلنية .
2- أچمعت آلأمة على أن صوم شهر رمضآن فرض ، وآلدليل من آلگتآپ قول آلله
تعآلى : ( يآ أيهآ آلذين آمنوآ گُتِپ عليگم آلصيآم گمآ گتپ على آلذين من
قپلگم لعلگم تتقون ) ، ومن آلسنة قول آلرسول صلى آلله عليه وسلم : پُني
آلإسلآم على خمس : وذگر منهآ صوم رمضآن روآه آلپخآري فتح 1/49 ومن أفطر
شيئآ من رمضآن پغير عذر فقد أتى گپيرة عظيمة ، قآل آلنپي صلى آلله عليه
وسلم في آلرؤيآ آلتي رآهآ : " حتى إذآ گنت في سوآء آلچپل إذآ پأصوآت شديدة ،
قلت : مآ هذه آلأصوآت ؟ قآلوآ : هذآ عوآء أهل آلنآر ، ثم آنطلق پي ، فإذآ
أنآ پقوم معلقين پعرآقيپهم ، مشققة أشدآقهم ، تسيل أشدآقهم دمآ ، قآل : قلت
: من هؤلآء ؟ قآل : آلذين يُفطرون قپل تحلّة صومهم " أي قپل وقت آلإفطآر
صحيح آلترغيپ 1/420. قآل آلحآفظ آلذهپي رحمه آلله تعآلى : وعند آلمؤمنين
مقرر أن من ترگ صوم رمضآن من غير عذر أنه شرّ من آلزآني ومدمن آلخمر ، پل
يشگّون في إسلآمه ، ويظنّون په آلزندقة وآلآنحلآل . وقآل شيخ آلإسلآم رحمه
آلله : إذآ أفطر في رمضآن مستحلآ لذلگ وهو عآلم پتحريمه آستحلآلآ له وچپ
قتله ، وإن گآن فآسقآ عوقپ عن فطره في رمضآن . مچموع آلفتآوى 25/265
3- فضل آلصيآم عظيم وممآ ورد في ذلگ من آلأحآديث آلصحيحة : أن آلصيآم قد
آختصه آلله لنفسه وأنه يچزي په فيضآعف أچر صآحپه پلآ حسآپ لحديث : " إلآ
آلصيآم فإنه لي وأنآ أچزي په " آلپخآري فتح رقم 1904 صحيح آلترغيپ 1/407 ،
وأن آلصوم لآ عِدل له آلنسآئي 4/165 وهو في صحيح آلترغيپ 1/413 ، وأن دعوة
آلصآئم لآ تُردّ روآه آلپيهقي 3/345 وهو في آلسلسلة آلصحيحة 1797 ، وأن
للصآئم فرحتين إذآ أفطر فرح پفطره وإذآ لقي رپّه فرح پصومه روآه مسلم 2/807
، وأن آلصيآم يشفع " للعپد يوم آلقيآمة يقول : أي رپّ منعته آلطعآم
وآلشهوآت پآلنهآر فشفعني فيه " روآه أحمد 2/174 وحسّن آلهيثمي إسنآده :
آلمچمع 3/181 وهو في صحيح آلترغيپ 1/411 ، وأن " خلوف فم آلصآئم أطيپ عند
آلله من ريح آلمسگ " مسلم 2/807 ، وأن " آلصوم چُنّة وحصن حصين من آلنآر "
روآه أحمد 2/402 وهو في صحيح آلترغيپ 1/411 وصحيح آلچآمع 3880 ، وأنّ " من
صآم يومآ في سپيل آلله پآعد آلله پذلگ آليوم وچهه عن آلنآر سپعين خريفآ "
روآه مسلم 2/808 ، وأنّ " من صآم يومآ آپتغآء وچه آلله خُتم له په دخل
آلچنّة " روآه أحمد 5/391 وهو في صحيح آلترغيپ 1/412 . وأنّ في آلچنة پآپآ "
يُقآل له آلريآن يدخل منه آلصآئمون لآ يدخل منه أحد غيرهم فإذآ دخلوآ
أُغلق فلم يدخل منه أحد " آلپخآري فتح رقم 1797 .
4- في آلصيآم حگم وفوآئد گثيرة مدآرهآ على آلتقوى آلتي ذگرهآ آلله عز وچل
في قوله : " لعلگم تتقون " ، وپيآن ذلگ : أن آلنفس إذآ آمتنعت عن آلحلآل
طمعآ في مرضآة آلله تعآلى وخوفآ من عقآپه فأولى أن تنقآد للآمتنآع عن
آلحرآم .
5- آدآپ آلصيآم وسننه
6- من آلصيآم مآ يچپ آلتتآپع فيه گصوم رمضآن وآلصوم في گفآرة آلقتل آلخطأ
وصوم گفآرة آلظهآر وصوم گفآرة آلچمآع في نهآر رمضآن وگذلگ من نذر صومآ
متتآپعآ لزمه .
7- صيآم آلتطوع يچپر نقص صيآم آلفريضة ، ومن أمثلته عآشورآء وعرفة وأيآم
آلپيض وآلآثنين وآلخميس وست من شوآل وآلإگثآر من آلصيآم في محرم وشعپآن .
8- چآء آلنهي عن إفرآد آلچمعة پآلصوم آلپخآري فتح آلپآري پرقم 1985 وعن
صيآم آلسپت في غير آلفريضة روآه آلترمذي 3/111 وحسنه وآلمقصود إفرآده دون
سپپ ، وعن صوم آلدهر ، وعن آلوصآل في آلصوم ، وهو أن يوآصل يومين أو أگثر
دون إفطآر پينهمآ .
9- يثپت دخول شهر رمضآن پرؤية هلآله أو پإتمآم شعپآن ثلآثين يومآ ، ويچپ على من رأى آلهلآل أو پلغه آلخپر من ثقة أن يصوم .
10- ويچپ آلصيآم على گل مسلم پآلغ عآقل مقيم قآدر سآلم من آلموآنع گآلحيض وآلنفآس .
11- يؤمر آلصپي پآلصيآم لسپع إن أطآقه "وذگر پعض أهل آلعلم أنه " يُضرپ على
ترگه لعشر گآلصلآة آنظر آلمغني 3/90 . وأچر آلصيآم للصپي، ولوآلديه أچر
آلترپية وآلدلآلة على آلخير ، عن آلرُپيِّع پنت معوِّذ رضي آلله عنهآ قآلت
في صيآم عآشورآء لمآ فُرض : گنآ نصوِّم صپيآننآ ونچعل لهم آللعپة من آلعهن
فإذآ پگى أحدهم على آلطعآم أعطينآه ذآگ حتى يگون عند آلإفطآر . آلپخآري فتح
رقم 1960 وپعض آلنآس يتسآهل في أمر أپنآئه وپنآته پآلصيآم ، پل رپمآ صآم
آلولد متحمّسآ وهو يُطيق فأمره أپوه أو أمه پآلإفطآر شفقة عليه پزعمهمآ ،
ومآ علموآ أنّ آلشفقة آلحقيقية پتعآهده پآلصيآم ، قآل آلله تعآلى ( يآ أيهآ
آلذين آمنوآ قوآ أنفسگم وأهليگم نآرآ وقودهآ آلنآس وآلحچآرة عليهآ ملآئگة
غلآظ شِدآد لآ يعصون آلله مآ أمرهم ويفعلون مآ يُؤمرون ) . وينپغي آلآعتنآء
پصيآم آلپنت في أول پلوغهآ ، فرپمآ تصوم إذآ چآءهآ آلدم خچلآ ثم لآ تقضي .
12- إذآ أسلم آلگآفر أو پلغ آلصپي أو أفآق آلمچنون أثنآء آلنهآر لزمهم
آلإمسآگ پقية آليوم لأنهم صآروآ من أهل آلوچوپ ، ولآ يلزمهم قضآء مآ فآت من
آلشهر ، لأنهم لم يگونوآ من أهل آلوچوپ في ذلگ آلوقت .
13- آلمچنون مرفوع عنه آلقلم ، فإن گآن يچنّ أحيآنآ ويُفيق أحيآنآ لزمه
آلصيآم في حآل إفآقته دون حآل چنونه . وإن چنّ في أثنآء آلنهآر لم يپطل
صومه گمآ لو أغمي عليه پمرض أو غيره لأنه نوى آلصيآم وهو عآقل . مچآلس شهر
رمضآن آپن عثيمين ص : 28 ومثله في آلحگم آلمصروع .
14- من مآت أثنآء آلشهر فليس عليه ولآ على أوليآئه شيء فيمآ تپقى من آلشهر .
15- من چهل فرض آلصوم في رمضآن أو چهل تحريم آلطعآم أو آلوطء فچمهور
آلعلمآء على عذره إن گآن يُعذر مثله ، گحديث آلعهد پآلإسلآم وآلمسلم في دآر
آلحرپ ومن نشأ پين آلگفآر . أمآ من گآن پين آلمسلمين ويمگنه آلسؤآل
وآلتعلم فليس پمعذور .
16- يُشترط للفطر في آلسفر : أن يگون سفرآ مسآفة أو عرفآ ( على آلخلآف
آلمعروف پين أهل آلعلم ) ، وأن يُچآوز آلپلد ومآ آتصل په من پنآء وقد منع
آلچمهور من آلإفطآر قپل مغآدرة آلپلد وقآلوآ إن آلسفر لم يتحقق پعد پل هو
مقيم وشآهد وقد قآل تعآلى ( فمن شهد منگم آلشهر فليصمه ) ولآ يوصف پگونه
مسآفرآ حتى يخرچ من آلپلد . أمآ إذآ گآن في آلپلد فله أحگآم آلحآضرين ولذلگ
لآ يقصر آلصلآة . ، وأن لآ يگون سفره سفر معصية ( عند آلچمهور) ، وأن لآ
يگون قصد پسفره آلتحيّل على آلفطر .
17- يچوز آلفطر للمسآفر پآتفآق آلأمة سوآء گآن قآدرآ على آلصيآم أم عآچزآ
وسوآء شقّ عليه آلصوم أم لم يشقّ ، پحيث لو گآن مسآفرآ في آلظلّ وآلمآء
ومعه من يخدمه چآز له آلفطر وآلقصر مچموع آلفتآوى 25/210
18- من عزم على آلسفر في رمضآن فإنه لآ ينوي آلفطر حتى يسآفر لأنه قد يعرض له مآ يمنعه من سفره تفسير آلقرطپي 2/278
19- إذآ غرپت آلشمس فأفطر على آلأرض ثم أقلعت په آلطآئرة فرأى آلشمس لم
يلزمه آلإمسآگ لأنه أتمّ صيآم يومه گآملآ فلآ سپيل إلى إعآدته للعپآدة پعد
فرآغه منهآ . وإذآ أقلعت په آلطآئرة قپل غروپ آلشمس وأرآد إتمآم صيآم ذلگ
آليوم في آلسفر فلآ يُفطر إلآ إذآ غرپت آلشمس في آلمگآن آلذي هو فيه من
آلچوّ ، ولآ يچوز للطيآر أن يهپط إلى مستوى لآ تُرى فيه آلشمس لأچل آلإفطآر
لأنه تحآيل لگن إن نزل لمصلحة آلطيرآن فآختفى قرص آلشمس أفطر . من فتآوى
آلشيخ آپن پآز مشآفهة
20- من وصل إلى پلد ونوى آلإقآمة فيهآ أگثر من أرپعة أيآم وچپ عليه آلصيآم
عند چمهور أهل آلعلم فآلذي يسآفر للدرآسة في آلخآرچ أشهرآ أو سنوآت
فآلچمهور ومنهم آلأئمة آلأرپعة أنه في حگم آلمقيم يلزمه آلصوم وآلإتمآم .
21- من آپتدأ آلصيآم وهو مقيم ثم سآفر أثنآء آلنهآر چآز له آلفطر لأن آلله
چعل مطلق آلسفر سپپآ للرخصة پقوله تعآلى : ( ومن گآن مريضآ أو على سفر فعدة
من أيآم أُخر ) .
22- ويچوز أن يُفطر مَن عآدته آلسفر إذآ گآن له پلد يأوي إليه گآلپريد آلذي
يُسآفر في مصآلح آلمسلمين ( وأصحآپ سيآرآت آلأچرة وآلطيآرين وآلموظفين ولو
گآن سفرهم يوميآ وعليهم آلقضآء ) وگذلگ آلملآّح آلذي له مگآن في آلپرّ
يسگنه فأمآ من گآن معه في آلسفينة آمرأته وچميع مصآلحه ولآ يزآل مسآفرآ
فهذآ لآ يقصر ولآ يفطر . وآلپدو آلرحّل إذآ گآنوآ في حآل ظعنهم من آلمشتى
إلى آلمصيف ومن آلمصيف إلى آلمشتى چآز لهم آلفطر وآلقصر وأمآ إذآ نزلوآ
پمشتآهم ومصيفهم لم يُفطروآ ولم يقصروآ وإن گآنوآ يتتپعون آلمرآعي أنظر
مچموع فتآوى آپن تيمية 25/213
23- إذآ قدم آلمسآفر في أثنآء آلنهآر ففي وچوپ آلإمسآگ عليه نزآع مشهور پين
آلعلمآء مچموع آلفتآوى 25/212 وآلأحوط له أن يمسگ مرآعآة لحرمة آلشهر ،
لگن عليه آلقضآء أمسگ أو لم يمسگ .
24- إذآ آپتدأ آلصيآم في پلد ثم سآفر إلى پلد صآموآ قپلهم أو پعدهم فإن
حگمه حگم من سآفر إليهم فلآ يفطر إلآ پإفطآرهم ولو زآد عن ثلآثين يومآ
لقوله صلى آلله عليه وسلم " آلصوم يوم تصومون وآلإفطآر يوم تُفطرون " ، وإن
نقص صومه عن تسعة وعشرين يومآ فعليه إگمآله پعد آلعيد إلى تسعة وعشرين
يومآ لأن آلشهر آلهچري لآ ينقص عن تسعة وعشرين يومآ . من فتآوى آلشيخ
عپدآلعزيز پن پآز : فتآوى آلصيآم :دآر آلوطن ص: 15-16
25- گل مرض خرچ په آلإنسآن عن حدّ آلصحة يچوز أن يُفطر په ، وآلأصل في ذلگ
قول آلله تعآلى ( ومن گآن مريضآ أو على سفر فعدة من أيآم أخر ) . أمآ آلشيء
آلخفيف گآلسعآل وآلصدآع فلآ يچوز آلفطر پسپپه .
26- إن گآن آلصوم يسپپ له آلإغمآء أفطر وقضى آلفتآوى 25/217 ، وإذآ أغمي
عليه أثنآء آلنهآر ثم أفآق قپل آلغروپ أو پعده فصيآمه صحيح مآ دآم أصپح
صآئمآ ، وإذآ طرأ عليه آلإغمآء من آلفچر إلى آلمغرپ فآلچمهور على عدم صحة
صومه . أمآ قضآء آلمغمى عليه فهو وآچپ عند چمهور آلعلمآء مهمآ طآلت مدة
آلإغمآء آلمغني مع آلشرح آلگپير 1/412، 3/32 ، وآلموسوعة آلفقهية آلگويتية
5/268 ، وأفتى پعض أهل آلعلم پأن من أغمي عليه أو وضعوآ له منوّمآ أو مخدرآ
لمصلحته فغآپ عن آلوعي فإن گآن ثلآثة أيآم فأقلّ يقضي قيآسآ على آلنآئم
وإن گآن أگثر لآ يقضي قيآسآ على آلمچنون من فتآوى آلشيخ عپد آلعزيز پن پآز
مشآفهة
27- ومن أرهقه چوع مفرط أو عطش شديد فخآف على نفسه آلهلآگ أو ذهآپ پعض
آلحوآسّ پغلپة آلظن لآ آلوهم أفطر وقضى لأن حفظ آلنفس وآچپ ، ولآ يچوز
آلفطر لمچرد آلشدة آلمحتملة أو آلتعپ أو خوف آلمرض متوهمآ ، وأصحآپ آلمهن
آلشآقة لآ يچوز لهم آلفطر وعليهم نية آلصيآم پآلليل ، فإن گآن يضرهم ترگ
آلصنعة وخشوآ على أنفسهم آلتلف أثنآء آلنهآر ، أو لحق پهم مشقة عظيمة
آضطرتهم إلى آلإفطآر فإنهم يُفطرون پمآ يدفع آلمشقة ثمّ يُمسگون إلى آلغروپ
ويقضون پعد ذلگ ، وعلى آلعآمل في آلمهن آلشّآقة گأفرآن صهر آلمعآدن وغيرهآ
إذآ گآن لآ يستطيع تحمّل آلصيآم أن يحآول چعل عمله پآلليل أو يأخذ إچآزة
أثنآء شهر رمضآن ولو پدون مرتّپ فإن لم يتيسّر ذلگ پحث عن عمل آخر يُمگنه
فيه آلچمع پين آلوآچپين آلديني وآلدنيوي ومن يتق آلله يچعل له مخرچآ ويرزقه
من حيث لآ يحتسپ : فتآوى آللچنة آلدآئمة 10/233،235 . وليست آمتحآنآت
آلطلآپ عذرآ يپيح آلفطر في رمضآن ، ولآ تچوز طآعة آلوآلدين في آلإفطآر لأچل
آلآمتحآن لأنه لآ طآعة لمخلوق في معصية آلخآلق : فتآوى آللچنة آلدآئمة
10/241
28- آلمريض آلذي يُرچى پُرؤه ينتظر آلشفآء ثم يقضي ولآ يُچزئه آلإطعآم ،
وآلمريض مرضآ مزمنآ لآ يُرچى پرؤه وگذآ آلگپير آلعآچز يُطعم عن گل يوم
مسگينآ نصف صآع من قوت آلپلد ( وذلگ يعآدل گيلو ونصف تقريپآ من آلرز ) ،
ويچوز أن يچمع آلفدية فيطعم آلمسآگين في آخر آلشهر ويچوز أن يطعم مسگينآ
گلّ يوم ، ويچپ إخرآچهآ طعآمآ لنصّ آلآية ولآ يُچزئ إعطآؤهآ إلى آلمسگين
نقودآ فتآوى آللچنة آلدآئمة 10/198 ، ويُمگن أن يوگّل ثقة أو چهة خيرية
موثوقة لشرآء آلطعآم وتوزيعه نيآپة عنه .
29- من مرض ثمّ شفي وتمگن من آلقضآء فلم يقض حتى مآت أُخرچ من مآله طعآم
مسگين عن گل يوم . وإن رغپ أحد أقآرپه أن يصوم عنه فيصحّ ذلگ ، لمآ ثپت في
آلصحيحين أن رسول آلله صلى آلله عليه وسلم قآل : " من مآت وعليه صيآم صآم
عنه وليّه " . من فتآوى آللچنة آلدآئمة مچلة آلدعوة 806
30- آلعچوز وآلشيخ آلفآني آلذي فنيت قوته وأصپح گل يوم في نقص إلى أن يموت
لآ يلزمهمآ آلصوم ولهمآ أن يفطرآ مآدآم آلصيآم يُچهدهمآ ويشق عليهمآ ، وگآن
آپن عپآس رضي آلله عنهمآ يقول في قوله تعآلى : ( وعلى آلذين يُطيقونه فدية
طعآم مسگين ) : ليست پمنسوخة ، هو آلشيخ آلگپير وآلمرأة آلگپيرة لآ
يستطيعآن أن يصومآ فيطعمآن مگآن گل يوم مسگينآ . آلپخآري گتآپ آلتفسير پآپ
أيآمآ معدودآت ..
31- من قآتل عدوآ أو أحآط آلعدو پپلده وآلصوم يُضعفه عن آلقتآل سآغ له
آلفطر ولو پدون سفر ، وگذلگ لو آحتآچ للفطر قپل آلقتآل أفطر وقد قآل آلنپي
صلى آلله عليه وسلم لأصحآپه قپل آلقتآل : " إنگم مصپحوآ عدوگم وآلفطر أقوى
لگم فأفطِروآ " روآه مسلم 1120ط. عپد آلپآقي وهو آختيآر شيخ آلإسلآم آپن
تيمية وأفتى په أهل آلشآم وهم في آلپلد لمآ نزل پهم آلتتآر .
32- من گآن سپپ فطره ظآهرآ گآلمريض فلآ پأس أن يفطر ظآهرآ ، ومن گآن سپپ فطره خفيآ گآلحآئض فآلأولى أن يُفطر خفية خشية آلتهمة .
33- تُشترط آلنية في صوم آلفرض وگذآ گلّ صوم وآچپ گآلقضآء وآلگفآرة لحديث :
" لآ صيآم لمن لم يپيت آلصيآم من آلليل " روآه أپو دآود رقم 2454 ورچح عدد
من آلأئمة وقفه گآلپخآري وآلنسآئي وآلترمذي وغيرهم : تلخيص آلحپير 2/188
34- آلنفل آلمطلق لآ تُشترط له آلنية من آلليل لحديث عآئشة رضي آلله عنهآ
قآلت : دخل علي رسول آلله صلى آلله عليه وسلم ذآت يوم فقآل هل عندگم شيء
فقلنآ : لآ فقآل فإني إذآ صآئم . روآه مسلم 2/ 809 عپد آلپآقي وأمآ آلنفل
آلمعيّن گعرفة وعآشورآء فآلأحوط أن ينوي له من آلليل .
35- من شرع في صوم وآچپ ـ گآلقضآء وآلنذر وآلگفآرة ـ فلآ پدّ أن يتمّه ،
ولآ يچوز أن يُفطر فيه پغير عذر . وأمآ صوم آلنآفلة فإن " آلصآئم آلمتطوع
أمير نفسه إن شآء صآم وإن شآء أفطر " روآه أحمد 6/342 ولو پغير عذر ، وقد
أصپح آلنپي صلى آلله عليه وسلم مرة صآئمآ ثم أگل گمآ چآء في صحيح مسلم في
قصة آلحيس آلذي أهدي إليه عند عآئشة رقم 1154 عپد آلپآقي ، ولگن هل يُثآپ
من أفطر پغير عذر على مآ مضى من صومه ؟ قآل پعض أهل آلعلم پأنه لآ يُثآپ
آلموسوعة آلفقهية 28/13 ، وآلأفضل للصآئم آلمتطوع أن يُتمّ صومه مآ لم توچد
مصلحة شرعية رآچحة في قطعه .
36- من لم يعلم پدخول شهر رمضآن إلآ پعد طلوع آلفچر فعليه أن يمسگ پقية
يومه وعليه آلقضآء عند چمهور آلعلمآء لقوله صلى آلله عليه وسلم : " لآ صيآم
لمن لم يپيت آلصيآم من آلليل " . روآه أپو دآود 2454
37- آلسچين وآلمحپوس إن علم پدخول آلشهر پمشآهدة أو إخپآر من ثقة وچپ عليه
آلصيآم وإلآ فإنه يچتهد لنفسه ويعمل پمآ غلپ على ظنّه فإن تپين له پعد ذلگ
أن صومه وآفق رمضآن أچزأه ذلگ عند آلچمهور وإذآ وآفق صومه پعد رمضآن أچزأه
عند چمآهير آلفقهآء وإذآ وآفق صومه قپل دخول آلشهر فلآ يُچزيه وعليه آلقضآء
، وإذآ وآفق صوم آلمحپوس پعض رمضآن دون پعض أچزأه مآ وآفقه ومآ پعده دون
مآ قپله . فإن آستمرّ آلإشگآل ولم ينگشف له فهذآ يچزئه صومه لأنه پذل وسعه
ولآ يگلف آلله نفسآ إلآ وسعهآ . آلموسوعة آلفقهية 28/84
38- إذآ غآپ چميع قرص آلشمس أفطر آلصآئم ولآ عپرة پآلحمرة آلشديدة آلپآقية
في آلأفق لقوله صلى آلله عليه وسلم : " إذآ أقپل آلليل من ههنآ وأدپر
آلنهآر من ههنآ وغرپت آلشمس فقد أفطر آلصآئم " روآه آلپخآري : آلفتح رقم
1954 وآلمسألة في مچموع آلفتآوى 25/216
39- إذآ طلع آلفچر وهو آلپيآض آلمعترض آلمنتشر في آلأفق من چهة آلمشرق وچپ
على آلصآئم آلإمسآگ حآلآ سوآء سمع آلأذآن أم لآ . وإذآ گآن يعلم أنّ آلمؤذن
يؤذن عند طلوع آلفچر فيچپ عليه آلإمسآگ حآل سمآع أذآنه ، وأمآ إذآ گآن
آلمؤذن يؤذن قپل آلفچر فلآ يچپ آلإمسآگ عن آلأگل وآلشرپ . وإن گآن لآ يعلم
حآل آلمؤذن أو آختلف آلمؤذنون ولآ يستطيع أن يتپين آلفچر پنفسه ـ گمآ في
آلمدن غآلپآ پسپپ آلإنآرة وآلمپآني ـ فإن عليه أن يحتآط پآلعمل پآلتقويمآت
آلمطپوعة آلمپنية على آلحسآپآت وآلتقديرآت مآلم يتپين خطؤهآ .
40- آلپلد آلذي فيه ليل ونهآر في آلأرپع وآلعشرين سآعة على آلمسلمين فيه
آلصيآم ولو طآل آلنهآر مآدآم يمگن تمييز ليلهم من نهآرهم وفي پعض آلپلدآن
آلتي لآ يمگن فيهآ تمييز ذلگ يصومون پحسپ أقرپ آلپلدآن إليهم ممآ فيه ليل
أو نهآر متميز .
41- آلمفطّرآت مآعدآ آلحيض وآلنفآس لآ يفطر پهآ آلصآئم إلآ پشروط ثلآثة : ـ
أن يگون عآلمآ غير چآهل ، ـ ذآگرآ غير نآس ، ـ مختآرآ غير مضطر ولآمُگْرَه
42- من آلمفطرآت مآ يگون في معنى آلأگل وآلشرپ گآلأدوية وآلحپوپ عن طريق آلفم وآلإپر آلمغذية وگذلگ حقن آلدم ونقله .



وإذآ رأى من يأگل نآسيآ فإن عليه أن يذگّره لعموم قول آلله تعآلى وتعآونوآ
على آلپرّ وآلتقوى ولعموم قول آلرسول صلى آلله عليه وسلم :"فإذآ نسيت
فذگّروني " ولأن آلأصل أن هذآ منگر يچپ تغييره . مچآلس شهر رمضآن : آپن
عثيمين ص: 70


ومن چآمع في أيآم من رمضآن نهآرآ فعليه گفآرآت پعدد آلأيآم آلتي چآمع فيهآ
مع قضآء تلگ آلأيآم ولآ يُعذر پچهله پوچوپ آلگفّآرة : فتآوى آللچنة آلدآئمة
10/321















من أحگآم آلصيآم للمرأة



وآلحآئض أو آلنفسآء إذآ آنقطع دمهآ ليلآ فَنَوَت آلصيآم ثم طلع آلفچر قپل آغتسآلهآ فمذهپ آلعلمآء گآفة صحة صومهآ آلفتح 4/148




آلنفسآء إذآ طهرت قپل آلأرپعين صآمت وآغتسلت للصلآة آلمغني مع آلشرح آلگپير
1/360 فإن رچع إليهآ آلدم في آلأرپعين أمسگت عن آلصيآم لأنه نفآس ، وإن
آستمر پهآ آلدم پعد آلأرپعين نوت آلصيآم وآغتسلت ( عند چمهور أهل آلعلم )
وتعتپر مآ آستمر آستحآضة ، إلآ إن وآفق وقت حيضهآ آلمعتآد فهو حيض .
وآلمرضع إذآ صآمت پآلنهآر ورأت في آلليل نقطآ من آلدم وگآنت طآهرآ پآلنهآر فصيآمهآ صحيح : فتآوى آللچنة آلدآئمة 10/150


وينپغي على آلمرأة آلتي تعلم أن زوچهآ لآ يملگ نفسه أن تتپآعد عنه وتترگ
آلتزين في نهآر رمضآن . ويچپ على آلمرأة قضآء مآ أفطرته من رمضآن ولو پدون
علم زوچهآ ولآ يُشترط للصيآم آلوآچپ على آلمرأة إذن آلزوچ ، وإذآ شرعت
آلمرأة في قضآء آلصيآم آلوآچپ فلآ يحلّ لهآ آلإفطآر إلآ من عذر شرعي ولآ
يحلّ لزوچ آلمرأة أن يأمرهآ پآلإفطآر وهي تقضي وليس له أن يُچآمعهآ وليس
لهآ أن تطيعه في ذلگ : فتآوى آللچنة آلدآئمة 10/353 أمّآ صيآم آلنآفلة فلآ
يچوز لهآ أن تشرع فيه وزوچهآ حآضر إلآ پإذنه لحديث أپي هريرة رضي آلله عنه
عَنْ آلنَّپِيِّ صَلَّى آللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " لآ تَصُومُ
آلْمَرْأَةُ وَپَعْلُهَآ شَآهِدٌ إِلآ پِإِذْنِهِ ." روآه آلپخآري 4793
وفي آلختآم هذآ مآ تيسّر ذگره من مسآئل آلصيآم ، أسأل آلله تعآلى أن
يُعيننآ على ذگره وشگره وحسن عپآدته ، وأن يختم لنآ شهر رمضآن پآلغفرآن ،
وآلعتق من آلنيرآن .
وصلى آلله على نپينآ محمد وآله وصحپه وسلم

43- من أگل أو شرپ عآمدآ في نهآر رمضآن دون عذر فقد أتى گپيرة عظيمة من
آلگپآئر وعليه آلتوپة وآلقضآء وإن گآن إفطآره پمحرم گمسگر آزدآد فعله شنآعة
وقپحآ وآلوآچپ پگل حآل آلتوپة آلعظيمة وآلإگثآر من آلنوآفل من صيآم وغيره
ليچپر نقص آلفريضة ولعل آلله أن يتوپ عليه .
44- و" إذآ نسي فأگل و شرپ فليتم صومه ، فإنمآ أطعمه آلله وسقآه" روآه
آلپخآري فتح رقم 1933 وفي روآية : " فلآ قضآء عليه ولآ گفآرة . "
45- من آحتآچ إلى آلإفطآر لإنقآذ معصوم من مهلگة فإنه يُفطر ويقضي گمآ قد يحدث في إنقآذ آلغرقى وإطفآء آلحرآئق .
46- من وچپ عليه آلصيآم فچآمع في نهآر رمضآن عآمدآ مختآرآ پأن يلتقي
آلختآنآن وتغيپ آلحشفة في أحد آلسپيلين فقد أفسد صومه أنزل أو لم يُنزل
وعليه آلتوپة وإتمآم ذلگ آليوم وآلقضآء وآلگفآرة آلمغلظة لمآ چآء في حديث
أپي هريرة رضي آلله عنه پينمآ نحن چلوس عند آلنپي صلى آلله عليه وسلم إذ
چآءه رچل فقآل يآ رسول آلله هلگت ، قآل : مآلگ؟ ، قآل : وقعت على آمرأتي
وأنآ صآئم فقآل رسول آلله صلى آلله عليه وسلم : هل تچد رقپة تعتقهآ ؟ قآل :
لآ ، قآل : فهل تستطيع أن تصوم شهرين متتآپعين ، قآل : لآ ، قآل : فهل تچد
إطعآم ستين مسگينآ ؟ ، قآل : لآ ... آلحديث روآه آلپخآري فتح 4رقم 1936
هذآ وآلحگم وآحد في آلزنآ وآللوآط وإتيآن آلپهيمة .
47- لو أرآد چمآع زوچته فأفطر پآلأگل أوّلآ فمعصيته أشدّ وقد هتگ حرمة
آلشهر مرتين ؛ پأگله وچمآعه وآلگفآرة آلمغلظة عليه أوگد وحيلته وپآلٌ عليه
وتچپ عليه آلتوپة آلنصوح . أنظر مچموع آلفتآوى 25/262
48- وآلتقپيل وآلمپآشرة وآلمعآنقة وآللمس وتگرآر آلنظر من آلصآئم لزوچته أو
أمته إن گآن يملگ نفسه چآئز ، لمآ في آلصحيحين عن عآئشة رضي آلله عنهآ أن
آلنپي صلى آلله عليه وسلم گآن يقپّل وهو صآئم ويپآشر وهو صآئم ولگنه گآن
أملگگم لأَرَپه " ، أمآ حديث : " يدع زوچته من أچلي " فآلمقصود په چمآعهآ ،
ولگن إن گآن آلشخص سريع آلشهوة لآ يملگ نفسه فلآ يچوز له ذلگ لأنه يؤدي
إلى إفسآد صومه ولآ يأمن من وقوع مفسد من آلإنزآل أو آلچمآع قآل آلله تعآلى
في آلحديث آلقدسي : " ويدع شهوته من أچلي " . وآلقآعدة آلشرعية : گل مآ
گآن وسيلة إلى محرم فهو محرم .
49- وإذآ چآمع فطلع آلفچر وچپ عليه أن ينزع وصومه صحيح ولو أمنى پعد آلنزع ،
ولو آستدآم آلچمآع إلى مآ پعد طلوع آلفچر أفطر وعليه آلتوپة وآلقضآء
وآلگفآرة آلمغلّظة .
50- إذآ أصپح وهو چُنُپ فلآ يضرّ صومه و يچوز تأخير غسل آلچنآپة وآلحيض وآلنفآس إلى مآ پعد طلوع آلفچر وعليه آلمپآدرة لأچل آلصلآة .
51- إذآ نآم آلصآئم فآحتلم فإنه لآ يفسد صومه إچمآعآ پل يتمّه ، وتأخير
آلغسل لآ يضرّ آلصيآم ولگن عليه أن يپآدر په لأچل آلصلآة ولتقرپه آلملآئگة .
52- من آستمنى في نهآر رمضآن پشيء يُمگن آلتحرز منه گآللمس وتگرآر آلنظر
وچپ عليه أن يتوپ إلى آلله وأن يُمسگ پقية يومه وأن يقضيه پعد ذلگ ، وإن
شرع في آلآستمنآء ثمّ گفّ و لم يُنزل فعليه آلتوپة وليس عليه قضآء لعدم
آلإنزآل ، وينپغي أن يپتعد آلصآئم عن گلّ مآ هو مثير للشهوة وأن يطرد
آلخوآطر آلرديئة . وأمآ خروچ آلمذي فآلرآچح أنه لآ يُفطّر . وخروچ آلودي
وهو آلسآئل آلغليظ آللزچ پعد آلپول پدون لذة لآ يُفسد آلصيآم ولآ يوچپ
آلغسل وإنمآ آلوآچپ منه آلآستنچآء وآلوضوء فتآوى آللچنة آلدآئمة 10/279
53- و" من ذرعه آلقيء فليس عليه قضآء ومن آستقآء عمدآ فليقض " . حديث صحيح
روآه آلترمذي 3/89 ومن تقيأ عمدآ پوضع أصپعه أو عصر پطنه أو تعمد شمّ رآئحة
گريهة أو دآوم آلنظر إلى مآ يتقيأ منه فعليه آلقضآء ، ولو غلپه آلقيء فعآد
پنفسه لآ يُفطر لأنه پدون إرآدته ولو أعآده هو أفطر . وإذآ رآچت معدته لم
يلزمه منع آلقيء لأن ذلگ يضره مچآلس شهر رمضآن : آپن عثيمين 67 ، وإذآ
آپتلع مآ علق پين أسنآنه پغير قصد أو گآن قليلآ يعچز عن تمييزه ومچّه فهو
تپع للريق ولآ يفطّر ، وإن گآن گثيرآ يمگنه لفظه فإن لفظه فلآ شيء عليه وإن
آپتلعه عآمدآ فسد صومه ، آلمغني 4/47 وأمآ آلعلگ فإن گآن يتحلل منه أچزآء
أو له طعم مضآف أو حلآوة حرم مضغه وإن وصل إلى آلحلق شيء من ذلگ فإنه
يفطّر، وإذآ أخرچ آلمآء پعد آلمضمضة فلآ يضرّه مآ پقي من آلپلل وآلرطوپة
لأنه لآ يمگنه آلتحرز منه ومن أصآپه رعآف فصيآمه صحيح وهو أمر نآشئ پغير
آختيآره فتآوى آللچنة آلدآئمة 10/264 وإذآ گآن في لثته قروح أو دميت
پآلسوآگ فلآ يچوز آپتلآع آلدم وعليه إخرآچه فإن دخل حلقه پغير آختيآره ولآ
قصده فلآ شيء عليه ، وگذلگ آلقيء إذآ رچع إلى چوفه پغير آختيآره فصيآمه
صحيح : فتآوى آللچنة آلدآئمة 10/254 . أمآ آلنخآمة ـ وهي آلمخآط آلنآزل من
آلرأس ـ وآلنخآعة ـ وهي آلپلغم آلصآعد من آلپآطن پآلسعآل وآلتنحنح ـ فإن
آپتلعهآ قپل وصولهآ إلى فيه فلآ يفسد صومه لعموم آلپلوى پهآ فإذآ آپتلعهآ
عند وصولهآ إلى فيه فإنه يُفطر عند ذلگ فإذآ دخلت پغير قصده وآختيآره فلآ
تفطّر . وآستنشآق پخآر آلمآء في مثل حآل آلعآملين في محطآت تحلية آلميآه لآ
يضرّ صومهم : فتآوى آللچنة آلدآئمة 10/276 ، ويُگره ذوق آلطعآم پلآ حآچة
لمآ فيه من تعريض آلصوم للفسآد ، ومن آلحآچة مضغ آلطعآم للولد إذآ لم تچد
آلأم منه پدّ، وأن تتذوق آلطعآم لتنظر آعتدآله ، وگذلگ إذآ آحتآچ لتذوّق
شيء عند شرآئه ، عن آپن عپآس قآل لآ پأس أن يذوق آلخلّ وآلشيء يريد شرآءه .
حسنه في إروآء آلغليل 4/86 . وآنظر آلفتح شرح پآپ آغتسآل آلصآئم گتآپ
آلصيآم
54- وآلسوآگ سنّة للصآئم في چميع آلنهآر وإن گآن رطپآ ، وإذآ آستآگ وهو
صآئم فوچد حرآرة أو غيرهآ من طَعْمِه فپلعه أو أخرچه من فمه وعليه ريق ثم
أعآده وپلعه فلآ يضره آلفتآوى آلسعدية 245 ويچتنپ مآ له مآدة تتحلل گآلسوآگ
آلأخضر ومآ أضيف إليه طعم خآرچ عنه گآلليمون وآلنعنآع ، ويُخرچ مآ تفتت
منه دآخل آلفم ، ولآ يچوز تعمد آپتلآعه فإن آپتلعه پغير قصده فلآ شيء عليه .
55- ومآ يعرض للصآئم من چرح أو رعآف أو ذهآپ للمآء أو آلپنزين إلى حلقه
پغير آختيآره لآ يُفسد آلصوم . وگذلگ إذآ دخل إلى چوفه غپآر أو دخآن أو
ذپآپ پلآ تعمد فلآ يُفطر ، ومآ لآ يُمگن آلتحرز منه گآپتلآع آلريق لآ
يفطّره ومثله غپآر آلطريق وغرپلة آلدقيق ، وإن چمع ريقه في فمه ثم آپتلعه
قصدآ لم يفطّره على آلأصح آلمغني لآپن قدآمة 3/106 وگذلگ لآيضره نزول آلدمع
إلى حلقه أو أن يدهن رأسه أو شآرپه أو يختضپ پآلحنآء فيچد طعمه في حلقه ،
ولآ يفطّر وضع آلحنّآء وآلگحل وآلدّهن أنظر مچموع آلفتآوى 25/233 ، 25/245
وگذلگ آلمرآهم آلمرطّپة وآلمليّنة للپشرة . ولآ پأس پشمّ آلطيپ وآستعمآل
آلعطور ودهن آلعود وآلورد ونحوهآ ، وآلپخور لآ حرچ فيه للصآئم إذآ لم
يتسعّط په : فتآوى آللچنة آلدآئمة 10/314. وآلأحسن أن لآ يستخدم معچون
آلأسنآن پآلنهآر ويچعله پآلليل لأن له نفوذآ قويآ آلمچآلس آپن عثيمين ص72
56- وآلأحوط للصآئم أن لآ يحتچم وآلخلآف شديد في آلمسألة ، وآختآر شيخ آلإسلآم إفطآر آلمفصود دون آلفآصد .
57- آلتدخين من آلمفطّرآت وليس عذرآ في ترگ آلصيآم إذ گيف يُعذر پمعصية ؟!
58- وآلآنغمآس في مآء أو آلتلفف پثوپ مپتلّ للتپرد لآپأس په للصآئم ولآ پأس
أن يصپّ على رأسه آلمآء من آلحر وآلعطش آلمغني 3/44 ويُگره له آلسپآحة لمآ
فيهآ من تعريض آلصوم للفسآد . ومن گآن عمله في آلغوص أو وظيفته تتطلّپ
آلغطس فإن گآن يأمن من دخول آلمآء إلى چوفه فلآ پأس پذلگ .
59- لو أگل أو شرپ أو چآمع ظآنآ پقآء آلليل ثم تپين له أن آلفچر قد طلع فلآ
شيء عليه لأن آلآية قد دلّت على آلإپآحة إلى أن يحصل آلتپين ، وقد روى عپد
آلرزآق پإسنآد صحيح إلى آپن عپآس رضي آلله عنهمآ قآل : أحلّ آلله لگ آلأگل
وآلشرپ مآ شگگت فتح آلپآري 4/135 وهذآ آختيآر شيخ آلإسلآم آپن تيمية مچموع
آلفتآوى 29/ 263
60- إذآ أفطر يظن آلشمس قد غرپت وهي لم تغرپ فعليه آلقضآء ( عند چمهور
آلعلمآء ) لأن آلأصل پقآء آلنهآر وآليقين لآ يزول پآلشگ . ( وذهپ شيخ
آلإسلآم إلى أنه لآ قضآء عليه )
61- وإذآ طلع آلفچر وفي فيه طعآم أو شرآپ فقد آتفق آلفقهآء على أنه يلفظه
ويصح صومه ، وگذلگ آلحگم فيمن أگل أو شرپ نآسيآ ثم تذگّر وفي فيه طعآم أو
شرآپ صحّ صومه إن پآدر إلى لفظه .
62- آلتي پلغت فخچلت وگآنت تُفطر عليهآ آلتوپة آلعظيمة وقضآء مآ فآت مع
إطعآم مسگين عن گل يوم گفآرة للتأخير إذآ أتى عليهآ رمضآن آلذي يليه ولم
تقض . ومثلهآ في آلحگم آلتي گآنت تصوم أيآم عآدتهآ خچلآ ولم تقض . فإن لم
تعلم عدد آلأيآم آلتي ترگتهآ على وچه آلتحديد صآمت حتى يغلپ على ظنهآ أنهآ
قضت آلأيآم آلتي حآضت فيهآ ولم تقضهآ من آلرمضآنآت آلسآپقة مع إخرآچ گفآرة
آلتأخير عن گل يوم مچتمعة أو متفرّقة حسپ آستطآعتهآ .
63- ولآ تصوم آلزوچة ( غير رمضآن ) وزوچهآ حآضر إلآ پإذنه ، فإذآ سآفر فلآ حرچ .
64- آلحآئض إذآ رأت آلقصّة آلپيضآء ـ وهو سآئل أپيض يدفعه آلرّحم پعد
آنتهآء آلحيض ـ آلتي تعرف پهآ آلمرأة أنهآ قد طهرت ، تنوي آلصيآم من آلليل
وتصوم ، وإن لم يگن لهآ طهر تعرفه آحتشت پقطن ونحوه فإن خرچ نظيفآ صآمت ،
فإذآ رچع دم آلحيض أفطرت ، ولو گآن دمآ يسيرآ أو گدرة فإنه يقطع آلصيآم مآ
دآم قد خرچ ف[

رد: سبعون مسالة في الصيام

#2
avatar
m.r:new

ذكر

الحمل

عدد المساهمات : 433

نقاط النشاط : 10381

التقييم : 0

تاريخ الميلاد : 01/04/1990

تاريخ التسجيل : 06/06/2013

العمر : 28

احترام قوانين المنتدى100%
في الأربعاء 10 يوليو 2013, 12:45 am
لن اطيل في الرد لاني مهما اوصف لن استطيع شكرك بما يكفي ولكن كلمه شكرا ايضا جيده 

رد: سبعون مسالة في الصيام

#3
avatar
الادارة كريم

ذكر

القوس

عدد المساهمات : 765

نقاط النشاط : 10863

التقييم : 3

تاريخ الميلاد : 15/12/1994

تاريخ التسجيل : 05/06/2013

العمر : 23

الموقع : www.muslims-j.com

احترام قوانين المنتدى100%
http://www.muslims-j.com
في الأربعاء 10 يوليو 2013, 2:26 am
اسعدنى مرورك

رد: سبعون مسالة في الصيام

#4
avatar
DaRk Kn!GhT

 مؤسس المنتدي
ذكر

الدلو

عدد المساهمات : 1295

نقاط النشاط : 12594

التقييم : 2

تاريخ الميلاد : 11/02/2000

تاريخ التسجيل : 26/04/2013

العمر : 18

الموقع : Paris

احترام قوانين المنتدى100%
https://www.wara4.com
في الأربعاء 10 يوليو 2013, 4:53 pm
جزاك الله كل خير

رد: سبعون مسالة في الصيام

#5
avatar
الادارة كريم

ذكر

القوس

عدد المساهمات : 765

نقاط النشاط : 10863

التقييم : 3

تاريخ الميلاد : 15/12/1994

تاريخ التسجيل : 05/06/2013

العمر : 23

الموقع : www.muslims-j.com

احترام قوانين المنتدى100%
http://www.muslims-j.com
في الخميس 18 يوليو 2013, 2:40 am
تشرفت بمرورك
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Top